البطاقات - المجلة

 
 
آخر 10 مشاركات
المتصابي (الكاتـب : الغواص - مشاركات : 2 - المشاهدات : 71 - الوقت: 11:51 PM - التاريخ: 04-17-2014)           »          اهلين وسهلين (الكاتـب : عالي الشان - مشاركات : 0 - المشاهدات : 6 - الوقت: 12:11 PM - التاريخ: 04-17-2014)           »          أحـــــــــــبــــــــــك (الكاتـب : الغواص - آخر مشاركة : ديمه - مشاركات : 1 - المشاهدات : 387 - الوقت: 06:48 AM - التاريخ: 04-17-2014)           »          غبار الوهم (الكاتـب : الغواص - مشاركات : 0 - المشاهدات : 5 - الوقت: 10:13 AM - التاريخ: 04-16-2014)           »          دورة نسائية للتداول في سوق العملات - الكويت (الكاتـب : المـستثمـر - مشاركات : 0 - المشاهدات : 5 - الوقت: 12:22 PM - التاريخ: 04-14-2014)           »          لحظات الصمت (الكاتـب : الغواص - مشاركات : 0 - المشاهدات : 11 - الوقت: 12:52 AM - التاريخ: 04-11-2014)           »          عاجل للجمهور فيديو تحذير من العصابات لشركة التداول (الكاتـب : زهرة البيلسان - مشاركات : 0 - المشاهدات : 10 - الوقت: 12:51 AM - التاريخ: 04-09-2014)           »          معلومات مهمه جدا لصيانه السياره (الكاتـب : هنداتوفيق - مشاركات : 0 - المشاهدات : 9 - الوقت: 03:54 AM - التاريخ: 04-07-2014)           »          كيفية تغيير الزيت للسيارات بنفسك ملف كامل عن صيانة السيارة وكيفية الاعتناء بها (الكاتـب : هنداتوفيق - مشاركات : 0 - المشاهدات : 13 - الوقت: 03:35 AM - التاريخ: 04-07-2014)           »          english conversation to learn english (الكاتـب : امل توفيي - مشاركات : 0 - المشاهدات : 14 - الوقت: 06:15 AM - التاريخ: 04-03-2014)


 

العودة   احاديث الخليج > الأقسام الأدبية > القصص والمقالات الأدبية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-09-2005, 12:45 PM   رقم المشاركة : 1
الغواص
غــواص الأحــاديــث ومستشــارها
 
الصورة الرمزية الغواص





 

الحالة
الغواص غير متواجد حالياً
الغواص is on a distinguished road
Arrow قصة حي بن يقظان ....لأبن طفيل ....!

قصة حي إبن يقظان قصة فلسفيةأستميح الاخوة والاخوات العذر في ذكرها لهم وكذلك

أرجوا منه التفهم وعدم الحكم على القصه بأحكام لا تتناسب والهدف من سردها ، فهي في

الاصل قصة فلسفيه تتطرق الى كيفيه تعرف الانسان على الخالق ، وهي عمل فلسفي قصصي

جميل راقي تستحق القراءة من جميع الاخوة والاخوات .


فهي الفرادة في إعتماد الفكر ،، والابتكار في البناء الفني ، والبراعة في المعالجة ، الفعالية

في الأيحاء .

تلك هي خصائص قصة (( حي بن يقظان )) التي كتبها الفيلسوف ، والعالم والطبيب الأندلسي

أبو بكر محمد بن طفيل ، عارضاً بها دراساً من خلالها سيرة المعرفة الانسانية ، عبر سيرة

ربيبة ظبية متوحد دُعي باسم حي بن يقظان ، وتمكن بفطرته الفائقة من الأرتقاء بالمعرفة من

الحواس والتجربة الى المعرفة العقلية القائمة على نتائج ومعطيات ما جرّبه وخبره في عالم

الكون والفساد حتى الخلوص الى الحكمة الشرقية .




ملامح قصّة إبن طفيل .


تختلف الروايات في ولادة حي بن يقظان ، الروايه اولي يقول ، بتولّد حي جسداً مألوفاً من أم

هي شقيقة لملك إحدى جزائر الهند تحت خط الأستواء ، ومن أب هو قريب لها أسمه يقظان ،

كانت شقيقة الملك قد تزوجته سراً ، دون معرفة شقيقها والذي منعها أصلاً من الزواج ، وعندما

وضعت المرأة طفلها خشيت من نقمة شقيقها الملك وانتقامه منها ، فما كان منها الا أن

جعلت الطفل في تابوت والقته في البحر ، وأحتملت الأمواج التابوت حتى القته على ساحل

جزيرة مجاورة هي جزيرة الواق واق .

وصادف أن مرّت في ذات الموضع الذي إستقرّ فيه التابوت غزالة أو ظبية كانت تبحث عن

طلاها (( ابن الغزالة الذي فقدته )) فسمعت صوت بكاء الطفل فاتجهت نحوه ، وكان أن

عثرت على حي الوليد فأرضعته وحضنته .

أما الرواية الأخرى أو الخبر الثاني عن ولادة حياً فتقول : بأنه تولّد تولداً ذاتياً بالنشوء

الطبيعي المرتجل ، وإن أصله طينه قد تخمّرت في بطن الجزيرة ، جزيرة الواق الواق ،

وأن الطينة قد إحتوت على نفاخة منقسمة الى قسمين بينهما حجاب رقيق ، وممتلئة بجسم

لطيف هوائي تعلق به الروح الذي هو من أمر الله . ثمّ تمخضت هذه الطينة عن جسد طفل

بادر الى الأستغاثة عند إشتداد جوعه فلبته ظبية كانت قد فقدت طلاها وأرضعت الطفل

وحضنته .

بعد هذا يتفق أصحاب كل من الخبرين عن ولادة حي في تفاصيل أطوار ومراحل سيرة حي .

وهي سبع أطوار يتلوها بلقائه بآسال وهو أحد الدعاة الى الله والذي سوف نعرف هذه

الحكاية لها من تتبعنا لها .



الحكاية جميلة السرد ، يستحق المتابعة فارجوا من الاخوان عدم الاسراع في الاحكام لأن

الحكم المسبق على الاحداث قد يشوّه الحكاية .

الآن رأيتم ان وجود حي بن يقظان في هذه الجزيرة حكمه خبران الاول التابوت الذي القاه

الى الجزيرة (( وهنا يمكنكم بسرعة ان يتبادر الى ذهنكم قصة موسى عليه السلام التي

ذكرها القرآن الكريم . )) .

والخبر الثاني هو ان أساس خلق الانسان من طين وكيفيه خلقه في القرآن .


سوف نتواصل مع هذه الحكاية غداً باذن الله .




الغواص







التوقيع :
أنا البحر في أحشائه الدر ُ كامن ٌ ........ فهل سئلوا الغواص عن صدفاتي .

رابط مدونتي :



http://al-marri.ae/

تويتر

@Almarri2011

الغواص

آخر تعديل الغواص يوم 07-09-2005 في 12:53 PM.

رد مع اقتباس
قديم 07-10-2005, 09:12 AM   رقم المشاركة : 2
الغواص
غــواص الأحــاديــث ومستشــارها
 
الصورة الرمزية الغواص





 

الحالة
الغواص غير متواجد حالياً
الغواص is on a distinguished road

نتواص اليوم مع حكاية حي بن يقظان حيث انتهينا البارحة ،، سبق وتوقفنا عند ألاطوار

السبع التي سوف يمر بها حي في فترة حياته بعد ان تم وصولة الى جزيرة الواق واق وبعد

ان تعهدته الظبية بالرضاعة في طور الطفولة ، وعليه فاءن هذه الاطوار السبع في حياة

حي بن يقظان كما يلي :



1 : الدور الاول :

الدور الاول من حياة حي هو دور الرضاعة له من قبل الظبية ، وحضانتها ورعايتها له ، حتى

إذا بلغ حي سن السابعة من العمر ، كان قد تعلّم محاكاة أصوات الحيوانات ، وألف عدد

منها وتعلّم ستر عورته ، وتعلم إستعمال العصا للدفاع عن نفسه وحماية طعامه .


2 : المرحلة الثانية :


وتبدأ المرحلة الثانية أو الدور الثاني في حياة حي بوفاة الظبية ، فيقوم حي بتشريحها

لمعرفة سبب وفاتها ، ......وكانت قوى نفسيّة من تذكر ، وملاحظة ، ومقارنة ، وتميّز

وإحساس ، وعاطفة ..... قد أ خذت بالظهور تدريجياً ، معبراً عنها بسلوكه وتصرفاته .

وبتشريح الظبية بدأت تتكوّن عند حي المعرفة عن طريق الحواس والتجربة ، فتعرّف

الى مختلف أعضاء الجسد ووظائفها والجسم وما يجرّه .


3 : المرحلة الثالة :

حتى اذا أتى الدور الثالث ، أو المرحلة الثالثة ، كان حي قد إكتشف النار ، ونعرّف الى

إستخداماتها ، وطريقة إعدادها ، ثم توصّل الى إستنتاج وجود الروح الحيواني في الجسم .



4 : المرحلة الرابعة :


وإذا بدأ بالدور الرابع ، أو المرحلة الرابعة أخذ حي يتصفّح جميع الأجسام التي هي في

عالم الكون والفساد ، فتعرّف الى الوحدة والكثرة في الجسم والروح ، وأكتشف إتفاق

الكائنات في المادة وإختلافها في الصّور ، ثمّ تصنيف الأجسام الى ثقيل وضعيف ، ثمّ لاحظ

الأجسام وتفهّم علّة الحوادث ، وينتهي هذا الدور وقد بلغ حي سن الثامنة والعشرين

من العمر .



5 : الدور الخامس :



ينفتح الدور الخامس من حياة حي ، وهو يرصد الفضاء متطلّعاً الى ما فيه من كواكب وأفلاك

فيرى الكواكب أجساماً كلٌ منها متناه في كروية الفلك ، ويخرج حي من رصده الى معارف

في العالم بقدمه وحدوثه .



6 : الدور السادس :


حتى إذا بلغ حي بن يقظان الخامسة والثلاثين من عمره بدأ الدور السادس في حياته

وقد طفق حي يستنتج بالتفكير ، فتوصّل الى أنّ النفس منفصلة عن الجسد وتختلف

عنه بالمصير وفي التوق الى واجب الجود .

ويخلد حي الى التأمل فيتجلى له أن سعادة النفس تكون بمشاهدة واجب الوجوب ، أما

التى لا تدركه فمصيرها الفناء .

ثم يقف حيّ على سر السعادة ، وهنا يتداخل الدور السابع في حيات حي .



7 : الدور السابع :


يبدأ الدور السابع ، وقد وقف حي على أن سعادته وفوزه من الشقاء إنما هما في دوام

المشاهدة لهذا الموجود الواجب الوجود ، وتأتى له هذا الدوام عن ثلاثة تشبيهات ، إستقر

على ثالثها وهو الذي تحصل به المشاهدة الصرفة والإستغراق المحض الذي لا التفات فيه

بوجه من الوجوه إلا الموجود الواجب الوجود .

والذي يشاهد هذه المشاهدة تكون قد غابت عنه ذات نفسه وفنيت وتلاشت ....،، وأخذ

حي يفرض لنفسه حدوداً لا يتعداها ومقادير لا يتجاوزها ، فكان أن أخذ لنفسه من الغذاء

(( ما لم يكن في أخذه كبير إعتراض على فعل الفاعل )) ...وبمقدار يكون (( بحسب

ما يسد خلة الجوع ، ولا يزيد عليها )) .

ثم ذهب حي للعمل الثاني ، وهو التشبه بالاجسام السماوية ، فدار حول الجزيرة مقلداً

حركة الأفلاك الدائرية ، ثم أخذ يدور حول نفسه متشبها بالأفلاك وهي تدور حول نفسها

ويستمر حي في دورانه حتى يغشى عليه .

ثم أخذ حي يعنى بنظافة جسده ، بعدما تنبه الى ان الأفلاك متلألئة ...! حتى اذا تمكن

حي من كل ذلك ، إنصرف الى ملازمة الفكرة في الموجود الواجب الوجود قاطعاً علاقته

بالمحسوسات ، مغمضاً عينه ساداً أذنيه ، يضرب جهده عن تتبع الخيال ، ويبذل طاقته

في أن لا يفكّر بسواه مستعيناً على ذلك بالاستدارة على نفسه ، والأستحثاث فيها

(( فكان إذا إشتد في الأستدارة غابت عنه جميع المحسوسات ، وضعف الخيال .....، فكانت

في بعض الأوقات فكرته تخلص عن الشوب ، ويشاهد بها الموجود الواجب الوجود ثم تكر

عليه القوى الجسمانية فيفسد عليه حاله )) ....، (( و ما زال يطلب الفناء عن نفسه

والاخلاص

في مشاهدة الحق ، حتى تأتى له ذلك ....،، وشاهد ما لا عين رأت ، ولا أذن سمعت ، ولا

خطر على قلب بشر )) .

وخطر ببال حي أنّ ذاته هي ذات الحق ، (( سبحانه وتعالى عما يصفون )) وكادت هذه

الشبهه ترسخ في نفسه لولا تداركه الله برحمته ، وتلافاه بهدايته )) ...وأشرق عليه

أن ذاته مباينه لذات الحق سبحانه وتعالى .

هنا ينتهي الدور السابع الذي سوف نتوقف عنده للتعقيب على ما جاء في هذا الملخص

لهذه الاطوار السبعة في حياة حي .

سبق وان بيّنت في بدايه تقديمي لهذا الكتاب بأنه كتاب فلسفي يسعي فيه حي

للتعرف على المحسوسات التى حوله من تارخ ميلادة وحتى ما وصلنا في توضيحنا

الى نهايه الدور السابع في حياته .

في الطور الخامس عندما بدأ حي يرصد الافلاك هنا يتشابه هذا الدور بما جاء في القرآن

الكريم عن نبي الله إبراهيم عليه أفضل السلام حين نظر الى الافلاك وقال : هذا ربي

فابن طفيل إقتبس منها الفكرة في التعرف على الذات الإلهه وانتهى الى ان العقل البشري

سوف يشطح اذا ما ترك له هذا الدور بحيث نجد ان حي كان يدور حول نفسه بسرعة كما

تدور الافلاك الامر الذي يؤدي به الى ان يدخل في غيبوبه ويضل يهذي ، وهذا ما أستنتجه

أنا من هذه السطور .

طبعا ً لم اقصد بذكري لنقل هذه القصه الا الى التعرف على أفكار الآخرين وان الانسان اذا

ما ترك لنفسه فاءنه سيضل عن طريق الهداية ، ولذلك أرسل الله الرسل ليهدي الناس لأن

العقل مهما وصل به القدرة على التفكير ، والتعرف على جميع المحسوسات فهو يبقى

قاصراً عن ادراك الذات الإلهيه سبحانه وتعلى عما يقولون .



آمل ان اكون قد وفقت في تقريب الفكرة عن حي بن يقظان وسوف نتواصل غداً باءذن الله

فأستودعكم الذي لا تضيع عنده الودائع .








بو احمد







رد مع اقتباس
قديم 07-12-2005, 10:34 AM   رقم المشاركة : 3
الغواص
غــواص الأحــاديــث ومستشــارها
 
الصورة الرمزية الغواص





 

الحالة
الغواص غير متواجد حالياً
الغواص is on a distinguished road

مقدمة :





لابد من الإشارة الى ان المرحلة السابعة التي قد وصل اليها حي أو الدور السابع في حياته تمثل المرحلة الأخيرة

والنهائية في حيات حي بن يقظان وهي المرحلة العليا التي قد وصل اليها في الرقي ، في التعرف على الذات

الإلهية . ،،، إقروا هذه الفقرة لتعرفوا ذلك (( وما زال الوصول الى ذاك المقام الكريم يزيد عليه سهولة والدوام

يزيد فيه طولاً بعد مدة ، حتى صار بحيث يصل اليه متى شاء ، ولا ينفصل إلا متى شاء ....)) .

هناك من الوصف في هذه القصه والاقتباسات من التراث الاسلامي والقرآن ، فهو يشير أيضا الى رحلة ذاتيه

الى االملكوت الاعلى وهي إقتباس من قصة الاسراء والمعراج ، والتى لم ولن تكون إلا للرسول محمد صلي الله

عليه وسلم، ولم تكن لأي انسان آخر ولا نبي غيره فعليه أفضل الصلاة والسلام ، وأعتقد أنه لا داعي لذكر هذه

الفقرة لأنهى لا تغير من واقع القصة شيء بل تجعل الشطحات كثيرة .

كذلك هناك من الشطحات الفكريه الفلسفيه في القصة ما لا تتفق وقدرات الانسان وتقمصه لأدوار تفوق قدراته

الانسانية .



إذن نعود الى قصة حي بن يقظان لنجد ان الدور السابع أو المرحلة السابعة في هذه القصة ، والتى تمثل المرحلة

الأخيرة في حياته ، حيث نجد أن حياً كان يقضي يومه في مغارته لا يغادرها الا للبحث عن طعامه فقط ، فكان

مستغرقاً في مقاماته اذا لم يغادر هذه المغارة . كذلك كان عمر حي بن يقظان عند وصوله المرحلة السابعة قد وصل

الى الخمسين عام .

وأتفق له انه أثناء خروجه في احد الايام للبحث عن طعامه ان التقى على جزيرة الواق الواق بآسال ، وبعد ان أنس

كل منهما بالآخر ، وقد قام آسال بتعليم حي بن يقظان القراءة والكتابه ، وروى كل منهم للآخر أطوار حياته .

وقد شرح حي لآسال كيف أدرك المعرفة بالحواس والتجربة والمجهود العقلي ، وكيف توصل الى الحقائق الكونية

في العلّة للعالم والنفس وروحانيتها وخلودها مما يتفق وباطن الشرع .

لأ أريد الاطاله هنا ولكن علينا ان نعرف بأن آسال قد أخذ معه حي بن يقظان الى الجزيرة التي ينتمي اليها من

أجل دعوة الناس فيها الى طريق الحق وان اسال في حاجة الى مساعدة حي في ذلك . (( ويوافق حي اسال في

الذهاب الى الجزيرة ،، علهما يفلحان في هداية اهلها الى الحقائق الكبرى التى تتجاوز حدود الشريعة دون ان

تضارها والى الحب الذي يقود الى القربى من الله والفناء فيه....))

(( وكان الذي أوقعه في ذلك ظنه أن الناس كلهم ذو فطر فائقه ، وأذهان متقدة ثاقبة ، ونفوس عازمة ))

طبعاً لم يوفق إسال ولا حي بن يقظان في هذه الدعوة ، وفشلا فشلاً ذريعا في هدايه أهل الجزيرة التى منها ، آسال

فما كان منههما الا أن عادا الى جزيرة الواق الواق ليعيشا بعدين عن الناس وعبدا الله حتى أتاهما اليقين .



تعقيب :

هنا تنتهي قصة حي بن يقظان في العزلة في الجزيرة هو وإسال ، وبالرغم مما شاب هذه القصة من شطحات

فكريه الا انها تبقى قصة جميلة ، فيها من الامور الخارجة عن المألوف الكثير علماً بأنني قد أزحت بعض الافكار

والشطحات التى لا يؤثر ازالتها بل بقائها قد يسيء ويضر اكثر مما ينفع .

هذه القصة الفلسفيه لها من التاريخ ما يشابهها الكثير ، وقد وصلت الى العالميه في التقليد لها ، ففي الترهات

القديمة الكثير فعلى سبيل المثال ، ما يرويه هوميروس عن بان Pan ، ذلك الوليد الذي سيبته أمه ومرضعته

خشية من والده هرمس Hermes ومن ان هرمس التقط ابنه بان Pan وغطاه بجلد أرنب وحمله الى قمّة جبل

الأولمب.

كذلك هناك ترهتين عند الهنغارين ، تتمحور الحكاية فيها عن طفل يعيش وحيداً في عزلة تامة بعد موت أبويه .

كذلك هناك أيضاً في التراث الهنقاري قصة شعرية نثرية عن طفل يعيش وحيداً في غابات التاي السوداء في

قلب آسيا ونقتطف لكم بعض من هذه القصيدة للافادة :

كان ذلك منذ زمن بعيد

كان خلق الإله

خلقه باجانا (( Pagana ))

فتى عاش يتيما

بدون طعام ليأكل

بدون ثياب ليكتسي

هكذا عاش......
............

تقدم إليه ثعلب

وكلّم الثعلب الرجل الفتى !

كيف ستصبح رجلاً ....

.......الخ هذه القصيدة ، وقد ورد نص وتفاصيل هذه القصة في كتاب صدر في بطرسبورق سنه 1866 م وقد

الفه W.Radoflff .

كذلك فا الولد اليتيم ، والولد الالهي ، والفتاة الالهيه كثيرة وهي محط دراسه وعنايه علم الاجتماع .

كذلك هنا من القصص ما تدور في ذات الفلك لكنها تختلف عن طبيعة التكوين ، فالولادة الترابيه بدون وجود

الاب والام او اي منهما ، نجدها في هذه الترهه في قصّة تاجس Tages الوليد الذي يخرج من التراب

أمام انظار فلاح كان يقوم بالحراثة .

أما عن قصص ارضاع الحيوان للانسان فكثيرة منها قصة طرزان ، التى يعرفها كل انسان تقريباً ، فقضيه

إرضاع الحيوان للانسان وحضانه طفل تائه أو مسيّب لم تقف حوادثه ضمن حدود التاريخ الترهي والأسطوري

قسراً على Thyro أو Zeus الذي ترعرع على حليب العنزة Romulus وروميولوس اللذين رضعا حليب

اللبوة التى قامت برعايتهما ،، كذلك نجد التاريخ مليء وحافل بحوادث واقعية عن إكتشاف أولاد (( ذكور وإناث )

يعيشون في الأدغال والبراري بحضانة ورعاية حيوان .

فكتاب الاولاد المتوحشون الصادر في باريس في فرنسا عام 1964 يذكر 53 إكتشافاً لآناس واولاد متوحشين عثر

عليهم في الغابات أو الصحاري وذلك في الفترة من 1344 م وحتى 1961 م .

فالطفل الذي عثر عليه في سيلان والذي كان يعيش مع القرود وتم اطلاق اسم تيسا عليه . والفتى الغزال الذي عثر

عليه الأميرلورنس الشعلان في بادية الشام خلال رحلة صيد عام 1964 الأقرب الى الفتى حي بن يقظان الذي

أرضعته الظبيه .

فقد وجد الامير لورنس (( الفتي _ الغزال )) في عداد قطيع من الغزلان شاطره أسلوب حياته وأصواته ، ويركض

مثله بسرعة هائلة عندما يداهمه أى خطر . وقد نشرت تلك القصة الصحف العربيه آن ذاك ، وأبرزها ما نشرته

في الفرنسية جريدة (( لوجورنال داجبت )) . Le Journal d Egypte في العددين 1946 XI 27 et

12 ,IX

وإيماج في عددها 1946 22ix وما تم نشرة في الدراسة العلمية في مجلة كلية الاداب في جامعة فؤاد الأول

(( ج3 قسم 2 كانون الاول 1946 ) حيث قارن بين الفتى الغزال وإنكيدوا بطل ملحمة جلجاميش البابليه الذي

أرضعته الغزلان وبين الفتى في قصة الراعي وقصة أورين الفرعونيتين .


إذن التاريخ زاخر لمثل هذه القصص ، وهي تتوارد بين البشر وتنتشر ، كذلك قبل ان انتهي من هذه المقاله

أريد ان أبين للاخوة القراء ان هناك أيضاً قصة تحمل نفس إسم قصة حي بن يقظان والتى ألفها إبن طفيل

والتي إستمتعنا بالاطلاع على ملخصاً لها ، قد كتبها إبن سيناء لكنها تتشابه في الاسم وتختلف في الجوهر

والتى آمل ان نقوم بعمل مقارنه بين القصتين غداً انشاء الله .


آمل ان اكون وفقت في هذه المساهمة واناعلى استعداد للرد على اي تسائل من اخوتي الافاضل في هذا المنتدى .







الغواص







رد مع اقتباس
قديم 07-13-2005, 10:19 AM   رقم المشاركة : 4
الغواص
غــواص الأحــاديــث ومستشــارها
 
الصورة الرمزية الغواص





 

الحالة
الغواص غير متواجد حالياً
الغواص is on a distinguished road
Lightbulb

إنتهينا الى ان هناك قصة أخرى تحمل ذات الأسم (( حي بن يقظان )) قد كتبها إبن سيناء ، في نهايه القصة .

فعند المقارنة بين ما كتبه إبن طفيل في قصته ، نجد أن هناك ثلاث شخصيات في هذه القصة ، الشخصية

الأولى هي شخصية حي نفسه ، والثانية هي شخصية إسال الذي جاء من الجزيرة ورافق حي حتى مماته

والشخصية الثالثة والتى لم نشر اليها باسم وهي شخصية الملك .

نجد ان هناك ما يقابلها من الشخصيات الثلاث ، في ما كتبه إبن سيناء ولكن هذه النظائر تقتصر على التسميات

فقط . (( الشخصيات الثلاث في ما كتبه إبن سيناء هي : شخصية سلامان ، وشخصية إبسال ، وشخصيه زوجة

سلامان )) وسوف نشرحها بايجاز عندما نأتي الى قصة إبن سيناء الرائعة .

كأن إبن طفيل أراد أن يجنب متصفح قصته الألتباس في الأمر عليه فقد نبه في مستهل القصة الى ذلك ولكنا

أغفلنا الإشارة الى هذا الكلام في البداية لعدم تأكدنا شخصياً من الإستمرار في سرد هذه الحكاية ، ولكن لكون

الموضوع له ما يقابله من التأليف من إبن سيناء فأردنا ان نزيل الالتباس الذي قد يكون لدى القاريء سواء

عن ان لهذه القصة تأليفين اثنين من فيلسوفين كبيرين مسلمين ، ويختلف كل منهما في تناوله لها ولموضوعها .

نجد أن إبن طفيل قد اشار في بدايه قصته الى محاولة ازالة هذا الالتباس بنفسه أيضاً عندما أشار بهذه الاشارة

(( ...فأنا واصف لك قصة حي بن يقظان وإسال وسلامان (( الملك )) الذين سماهما الشيخ أبو علي .........

ويعني إبن طفيل بأبي على ،،، إبن سيناء ....)) .





ما يفهم من القصة الأولى


هذه القصة تسرد رحله الانسان الى المعارف الخالصة بصحبة رفقة حواسه ، وما له من الأهواء والغرائز

والشهوات ، وسائر الملكات ، والنوازع الانسانية .

ويتم اللقاء مع شيخ مهيب قد أكسبته السنون والرحلات ، والتجارب معرفة عظيمة ، هذا الشيخ يدعى حي

بن يقظان ...!

هنا نجد أنّ اسم حي بن يقظان ، يحتوي على رموز ثلاث ، وهذه الرموز فلسفيه وهي كما يلي : فحي

يرمز الى العقل الفعال ، أو النفس الملكية المفكرة ، وهو عقل خالد حي لا يتغير ولا يهرم ، وإبن يقظان

يفيد صدوره عن القيّوم الذي لا تأخذه سنةٌ ولا نوم ويهدي حي بن يقظان الإنسان عن طريق المنطق


والفلسفة ، ويحذرة من رفقته أي من حواسه ، وأهوائه وتخيلاته ....!

وبفضل حي أي العقل الفعال يهتدي الإنسان الى الحقائق العليا ، والأفلاك العليا التي هي العقول التسعة ، ثم علة

العلل وهو العقل العاشر .



قصة حي بن يقظان لأبن سيناء :



هذه القصة تتكلم عن سلامان وإبسال ، ويختلف موضوع هذه القصة إختلاف كلي عن قصة حي بن يقظان لأبن

طفيل إختلافاً بيناً ، وحتى اليوم لم يعثر على أصل هذه القصة ، أو يعثر على النص الأصلي لها إنما يوجد هناك

ملخصاً موجود في مخطوطة محفوظة الآن في جامعة ليدن ، وقد دونها أبي عبيد الجوازني ، وهو أحد تلامذة

إبن سيناء .

وهذه القصة إذا أردنا نوجزها فهي تتكلم عن شقيقين أو أخوين إثنين هما سلامان ، وإبسام ، وهما شقيقين ملكين

يحكم الملك فيها سلامان .، وكان إبسال هو الشقيق الصغير أو الأصغر سناً .

وقد عشقت إمرأة سلامان الملك ، إبسال وحاولت أن تستميله اليها وأن تغريه لكن دون جدوى ، لكن هذه المرأة

لم تيأس ، وخطرت لها فكرة باشرت في تنفيذها لتحقق مأربها .


وكان أن أقنعت إبسال بالزواج من إختها ، وليلة الزفاف إستلقت في الفراش محل العروس إختها ، ودخل إبسال

عليها وكاد يهمّ بها ، وإذا ببرق يلوح فيضيء الغرفة ، ويترك إبسال البلاد على رأس جيوش أخيه ليقودها في

حروب مختلفة .

وبعد مدة يعود إبسال وقد إعتقد أنّ زوجة أخيه قد سلَت عنه أو إنمحى هذا الحب من قلبها وقد عادت الى رشدها

ولكنه يفاجأ أنها لا زالت على سابق عهدها ، وان إبتعاده عنها ما زادها إلا تمسكاً وحباً اكثر به ، وعادت الى


محاولاتها القديمة لأستمالته اليها .

لكن إبسال ظل صامداً أمام محاولاتها وذهبت تلك المحاولات أدراج الرياح ، هنا تتكشف لنا الجانب الشرير

في هذه المرأة التى تحاول الانتقام من المحبوب ، فتتفق وتتواطأ مع طباخ إبسال على دس السم في طعامه

فتنهي الحكايه بموت إبسال مسموماً ، هنا لما علم سلامان بموت أخيه وقائد جيوشه إغتمّ كثيراً ، وأعتزل

النا س ، وأعتزل الملك ، وظل في مناجاة ربه طالباً من كشف الحقيقة ، فألهمه الحقيقة وجلا له الأمر


وكشف له المستور ، فعرف الجناة الحقيقين الذين تخلصوا من أخيه ، وعرف الاسباب التى أدت الى ذلك

فقرر قتل الطباخ ، وزوجته بنفس الطريقة التى تخلصوا منهامن إبسال ، فكانت نهايتهاما الموت مسمومين

ويحكم عليهما الملك بنفس الطريقة التى قتلوا فيها أخيه .



نتوقف هنا لنلتقط الانفاس ، ولكي نعطي الفرصة للاخوة على الاطلاع على الفرق بين القصتين وسوف

نعود الى اكمال هذه الحلقة ان كان هناك ما يستدعي هذه التكملة بعد اجازة الاسبوع لنبدأ يوم السبت

الموافق : 16 /07/ 2005 م القادم ان كان لنا في العمر بقيه باءن الله .



بو احمد







آخر تعديل الغواص يوم 07-13-2005 في 10:43 AM.

رد مع اقتباس
قديم 07-14-2005, 01:51 PM   رقم المشاركة : 5
الغواص
غــواص الأحــاديــث ومستشــارها
 
الصورة الرمزية الغواص





 

الحالة
الغواص غير متواجد حالياً
الغواص is on a distinguished road

أنّ اسم حي بن يقظان ، يحتوي على رموز ثلاث ، وهذه الرموز فلسفيه وهي كما يلي : فحي



يرمز الى العقل الفعال ، أو النفس الملكية المفكرة ، وهو عقل خالد حي لا يتغير ولا يهرم ،

وإبن يقظان

يفيد صدوره عن القيّوم الذي لا تأخذه سنةٌ ولا نوم ويهدي حي بن يقظان الإنسان عن طريق

المنطق


والفلسفة ، ويحذرة من رفقته أي من حواسه ، وأهوائه وتخيلاته ....!


هل فهمنا ما يعنيه الاسم في القصة ؟؟ ...!



الغواص







رد مع اقتباس
قديم 07-16-2005, 12:05 PM   رقم المشاركة : 6
الغواص
غــواص الأحــاديــث ومستشــارها
 
الصورة الرمزية الغواص





 

الحالة
الغواص غير متواجد حالياً
الغواص is on a distinguished road

مقدمة :

كما سبق وان وعدتكم بأننا سوف نقوم بإكمال هذه القصة إن كان ما يستدعي ذلك ، وبعد تصفحي لهذه الحكاية

رأيت من الحكمة أن أبين ما تعنيه رموز القصة لأبن سيناء ، للأننا قد بينا رموز القصة في حي بن

يقظان لابن طفيل ، فمن باب أولى ان نبين رموز القصة في ما كتبه إبن سيناء ، في قصته المسماة أيضاً نفس

الاسم ( حي بن يقظان والتى ذكرناها اعلاه ) . هذا بالاضافه الى وجود قصه اخرى سنذكرها لاحقاً .

إنتهينا الى ان سلامان قد جرّع زوجته ، والخادم السم ، نكاية لهما على ما إقترفته يداهما في قتل أخيه ابسال

إلا أنّ القصة هذه لها من الرموز ما يتجاوز هذا الوصف وحتى تفهموا ذلك عليكم قرائة التالي :

سلامان هو مثل للنفس الناطقة ، وإبسال للعقل النظري المترقي في درجات الكمال عن طريق العرفان ، وإمرأة

سلامان القوة البدنية الأمارة بالشهوة والغضب .

واما إبسال فمعهناه إنجذاب العقل الى عالمه ، وأختها هي القوّة العملية وتلبيسها نفسها بدل أختها تسويل النفس

الامارة بالسوء ، والبرق اللامع هو الخطفة الألهيه وهي جذبة الحق ،وفتح البلاد اطلاع بالقوة النظرية على

الجبروت والملكوت ، والطابخ ، هو القوّة الغضبية ، والطاعم هو القوّة الجاذبة لما يحتاجه البدن وإهلاك

إياهم ترك النفس إستعمال القوى البدنية آخر الأمر ، وإعتزال الملك هو انقطاع تدبيره عن البدن وصيرورة

البدن تحت تصرّف شيء آخر غير النفس الناطقة ....!

ويشير ابن سيناء نفسه الى هذه القصة بقوله في النمط التاسع من مقامات العارفين ( فاءذا قرع سمعك

فيما يقرعه ، وسرد عليه فيما تسمعه ، قصة سلامان وإبسال ، فأعلم ان سلامان مثل ضُرب لك ، وان

إبسال مثل ضُرب لدرجتك في العرفان إن كنت من أهله ....! )

ومن المفارقات ان يكون سلامان ، وإبسال ، هما بطلا قصة نقلها حنين إبن إسحاق عن اليونانية ، لكن

الدور هنا يختلف حيث يمثل دور إبسال فيها مرأة ، وسوف نقوم بتلخيص هذه القصة ، للاخوة والاخوات

المتابعين لنا وهي كما يلي :











قصة إسال وسلامان المنقولة من التراث اليوناني ، لحنين إبن إسحاق :




تتلخص هذه القصة ، عن ان الملك هرمانوس بن هرقل أراد ان يكون له ولد ، وبالنظر لكونه كان يكره مجامعة

النساء ، أو يستكبر عليها ، كان يريد ان يكون له ولد ، لذلك احضر الحكماء واستشارهم في رغبته بأن يكون

له ولد .

فاستجاب لرأي أحد حكمائه ، واخذ شيئاً من ماء حياته ( حيواناته المنوية ) ثم وضعه في إناء ، وتولى رعايته

فخرج منه ،، طفل سماه سلامان، وأستقدم له مرضعة جميلة في الثامنة عشر من عمرها ، إسمها إبسال .

وكبر الولد وتعلّق بمرضعته ، ثمّ عشقها حتى شغل بها ولم يستطع فراقها رغم تحذير أبيه ، والحكيم صاحب

الفكرة اصلاً .

وحاول الملك إهلاك إبسال ( المرضعة ) بمكيدة دبرها لها ، ولكن سلامان عرف بهذه المكيدة ، وهرب مع

إبسال الى ما وراء بحر المغرب .

ولكن الملك أبطل بطريقة ما مقدرتهما الجنسية ، فبقى كل منهما في عذاب وحسرة ، لشدة الشوق ، مع

إستحالة الوصول ...!

ثمّ ما لبث أن راجع سلامان والده الملك هرمانوس كي يرضى عليه ويزيل عنه ماهو فيه ، فاشترط والده

عليه مفارقة إبسال معشوقته ومرضعته ، وطبعاً لم يرضى سلامان بهذا الشرط ورمى نفسه وإبسال في

البحر ، ولكن إسال غرقت في البحر بينما نجى سلامان....!

ورآى سلامان صورة الزهرة ، فسلا بها عن حبيبته الغريقة إبسال ، ثم ما لبثت صورة الزهرة أن زالت

من قلب سلامان .

وعلى إثر ذلك إرتقى سلامان عرش أبيه وقال ( إن طلب العلم والملك من العلويات الكاملات ن وإن الناقصات

لا تعطي كاملا ً )

ورموز القصة هذه كما يلي :

الملك هو العقل الفعال ، والحكيم هو الذي يفيض عليه من فوق ، وسلامان هو النفس الناطقة فاءن أفاضها

من غير تعلق بالجسمانيات ، وإبسال هو القوّة البدنية الحيوانية ، وعشق سلامان لأبسال هو ميلهما الى

اللذات البدنية ، وهربهما الى ما وراء بحر المغرب إنغماسهما في الأمور الفانية البعيدة عن الحق ، والقاء

نفسيهما في البحر ، تورطهما في الهلاك ، وخلاص سلامان رمز لبقاء الروح بعد البدن ، وإطلاعه على

صورة الزهرة رمز لألتذاذ النفس بالاكماليات العقلية ، وجلوسه على سرير الملك وصول النفس

الى الكمال الحقيقي .


سوف نتوقف هنا ، لنرى ما يخبأه لنا الغد من مواضيع نرى انها مناسبة لأستكمال هذه الحكاية

أو لتوضيح أمور تم إغفالها وعدم ذكرها في السابق لعدم اهميتها في تلك الفترة . أراكم على خير

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .




بو احمد







رد مع اقتباس
قديم 07-16-2005, 05:09 PM   رقم المشاركة : 7
المحبة
(( وردة الأحـــــــــــــــــــاديـــــث )) عضــو فخـــري
 
الصورة الرمزية المحبة






 

الحالة
المحبة غير متواجد حالياً
المحبة is an unknown quantity at this point

الغواص

الله يعطيك مليووووووووووووون عافية يا الغالي

بصراحة اعجبني جدا الموضوع وكيفية جعل رموز حياتية كالعقل والبدن وغيرها شخصيات

اشكرك من اعماق قلبي على هذه المواضيع الراااااائعة التي تثرينا بها

تسلم يا بو احمد







التوقيع :

رد مع اقتباس
قديم 07-18-2005, 11:30 PM   رقم المشاركة : 8
الغواص
غــواص الأحــاديــث ومستشــارها
 
الصورة الرمزية الغواص





 

الحالة
الغواص غير متواجد حالياً
الغواص is on a distinguished road

شاكر للكريمة اختي المحبه المرور على هذه القصة الفلسفية ، آمل ان تكون هذه المساهمة


وهذه القصص المشابهه لذات الموضوع قد افادت اختي العزيزة .




الغواص







رد مع اقتباس
قديم 07-19-2005, 12:15 AM   رقم المشاركة : 9
يابعد حيي
عضو موقوف
 
الصورة الرمزية يابعد حيي






 

الحالة
يابعد حيي غير متواجد حالياً
يابعد حيي is on a distinguished road

الله يعطيك العافيه يا الغواص



اختيار موفق يا الغالي


تسلم يمناك ولا عدمناك يابعدي







رد مع اقتباس
قديم 07-19-2005, 07:21 AM   رقم المشاركة : 10
الغواص
غــواص الأحــاديــث ومستشــارها
 
الصورة الرمزية الغواص





 

الحالة
الغواص غير متواجد حالياً
الغواص is on a distinguished road

شاكرللعزيزة اختي بعد حيي ، اللي صايرة تدلع علينا هذه الايام ، تطلع يوم وتغيب دوم

عن التعليق والكتابه في هذا المنتدى ، شاكر لأختي سرور المرور الكريم على هذه القصه .



اخوك


الغواص







رد مع اقتباس
قديم 07-19-2005, 07:39 AM   رقم المشاركة : 11
الغواص
غــواص الأحــاديــث ومستشــارها
 
الصورة الرمزية الغواص





 

الحالة
الغواص غير متواجد حالياً
الغواص is on a distinguished road
Arrow

خاتمة





في الحقيقة الاخوة المتتبيعين لهذه القصة لاحظوا انني توقفت عن الاضافة اليها ، وهذا نابع من

أنني إستمريت في المرور على القصه باحثاً عن الجديد الذي يمكن ان تتم إضافته عليها .

الحقيقة ماتم كتابته في قصة حيي بن يقظان لكاتبها بن طفيل ، وما شابهها من قصة لأبن

سيناء يمثل العمل القصصي الذي سعيت لكي يطلع عليها القاريء ويسفيد منها ، أما ما عداها


من أقوال فلسفية ، وشحطحات فالقاريء يلاحظ أنني حاولت تجنب الخوض في هذه المسائل

لأن الخوض فيها يجعل الانسان يضيع ، ويجعله في دوامة فكرية ، وليس من السهل على

أي إنسان أن يقيّم أي فكر ، لان هذا الفكر نتيجه مجهود عقلي ، وعلمي كبير ، صعب جداً

تشكيل وجهه نظر عنها بسهولة ويسر .

لذلك فالفكر القصصي في هذه القصة كل متكامل ، سهل الفهم ، وكثير الامتاع ، لكل من يطلع

عليها .

كذلك فاءن هذا الفكر الاسلامي القصصي الفلسفي نجده ظهر أيام فتح الاندلس ، ولأحتكاك

المسلمين بحضارات ، وثقافات مختلفة ، وكذلك نتيجة تشكل أو تكوّن ما يعرف بالدولة

المستقرّة المترامية الاطراف القوية .

والتى بعد ان استقرت وتوفرت أمور الامن ، والوفرة الاقتصادية ، ووجود الفنون ، والآداب

وسعي ملوك هذه الدول الى تشجيع العلم والعلماء كان من البديهي ان تظهر الفلسفة.

آمل ان تكون هذه المساهمة وضحت هذه القصة وقربتها الى الاذهان ، وأزالت ما كان قد

علق في أذهان بعض الإخوان من ان الفلسفه ، أو الكتابات الفلسفية بصفة عامة وبدون تحديد

هي من الأمور المحرمة والتي يجب الأبتعاد عنها ، أنا شخصياً أقول على كل انسان ان يقرأ

أي فكر لأي إنسان ، والله جعلة سمع وبصر ، وأن لا ينساق لما يقرأ مباشرة ، لأن ما يعتقده

الكاتب أنه صحيح من حق أي قاريء ان يعتبره خطأ .

علينا الأخذ بقول ( كلامك صحيح قابل للخطأ ، وكلامي خاطيء قابل أن يكون صحيحاً )



عموماً شاكر لكل اخواني سعة الصدر لقرائة هذه الخاتمة التي تبين وجهه نظري .




أخوكم


بو احمد







آخر تعديل الغواص يوم 07-19-2005 في 07:56 AM.

رد مع اقتباس
قديم 07-19-2005, 08:27 AM   رقم المشاركة : 12
][تركي][
عضو محترف
 
الصورة الرمزية ][تركي][






 

الحالة
][تركي][ غير متواجد حالياً
][تركي][ is on a distinguished road

هلويييييييييييييييييييييين

بالغواص

بكل صراحه احس بانفصال عن ما حولي وانا اقرأ مواضيعك لما تتمتع به هذه المواضيع بالتشويق و المتعه ...

كل الشكر لك يا غالي...

اعجبتني التحليلات في هذه القصص ومنها هذا التحليل...

اقتباس:
سلامان هو مثل للنفس الناطقة ، وإبسال للعقل النظري المترقي في درجات الكمال عن طريق العرفان ، وإمرأة

سلامان القوة البدنية الأمارة بالشهوة والغضب .

واما إبسال فمعهناه إنجذاب العقل الى عالمه ، وأختها هي القوّة العملية وتلبيسها نفسها بدل أختها تسويل النفس

الامارة بالسوء ، والبرق اللامع هو الخطفة الألهيه وهي جذبة الحق ،وفتح البلاد اطلاع بالقوة النظرية على

الجبروت والملكوت ، والطابخ ، هو القوّة الغضبية ، والطاعم هو القوّة الجاذبة لما يحتاجه البدن وإهلاك

إياهم ترك النفس إستعمال القوى البدنية آخر الأمر ، وإعتزال الملك هو انقطاع تدبيره عن البدن وصيرورة

البدن تحت تصرّف شيء آخر غير النفس الناطقة ....!






رد مع اقتباس
قديم 07-23-2005, 11:16 PM   رقم المشاركة : 13
الغواص
غــواص الأحــاديــث ومستشــارها
 
الصورة الرمزية الغواص





 

الحالة
الغواص غير متواجد حالياً
الغواص is on a distinguished road

شاكر لاخي الفاضل تركي مروره الكريم على قصة حي بن يقظان ، وشاكر ما تفضل به

من رأي ،، عموما هذه أفكار صيغت في قصة مشوقة مختصرة آمل ان تكون نالت الاعجاب

من اخوتي متصفحي منتدانا المحبوب .واشكرك لمرور الكريم وتعقيبك الأجمل استاذي واخي

تركي



اخوك

الغواص







رد مع اقتباس
قديم 08-03-2005, 11:20 PM   رقم المشاركة : 14
الغواص
غــواص الأحــاديــث ومستشــارها
 
الصورة الرمزية الغواص





 

الحالة
الغواص غير متواجد حالياً
الغواص is on a distinguished road

الاصل قصة فلسفيه تتطرق الى كيفيه تعرف الانسان على الخالق ، وهي عمل فلسفي قصصي

جميل راقي تستحق القراءة من جميع الاخوة والاخوات .




الغواص







رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:56 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd
supported by click for web services

أحاديث الخليج باستضافة وتصميم شركة اتش بي